جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

كلية العلوم

Skip Navigation Links

قسم العلوم الفلكية

 



يعتبر قسم العلوم الفلكية بجامعة الملك عبدالعزيز أول قسم من نوعه بالمملكة العربية السعودية حيث تم تأسيسه ليكون أحد الأسس المهمة لمواكبة التطورات العلمية والفضائية لبناء أجيال صاعدة تتطلع إليها لتكون حاملة ورائدة لهذا العلم إن شاء الله.



بدأت الدراسات الفلكية في الفصل الدراسي الثاني من عام 1396هـ كشعبة ضمن قسم الفيزياء وكانت تمنح البكالوريوس في تخصص فلك منفرد أو فلك فرعي ثم صدر قرار المجلس الأعلى للجامعات بالموافقة على إنشاء قسم العلوم الفلكية قسم مستقل ويمنح درجة البكالوريوس في التخصص المزدوج فلك-فيزياء وفلك-رياضيات ، منذ عام 1424هـ بدأ القسم في منح درجة الماجستير.



من منطلق أن قسم العلوم الفلكية هو القسم الوحيد على مستوى المملكة والثاني على مستوى الوطن العربي فإن القسم يحمل على عاتقه إعداد برامج أكاديمية متميزة ترفع المستوى العلمي لطلاب الكلية لمرحلتي البكالوريوس والاجستير ، ويعمل القسم على تحقيق رسالته من خلال محاور عديدة :
- تقديم برنامج تدريسي لمرحلة البكالوريوس يتناول معظم فروع علوم الفلك والفضاء وخخصوصاً الحديثة منها.
-تقديم برنامج الدراسات العليا يهدف إلى توسيع قاعة البحث العلمي وإعداد وصقل كفاءات بشرية مؤهلة تأهيلاً عاليا.
-استخدام الطرق والتقنيات الحديثة بالتدريسمع بذل أقصى جهد ممكن لرفع مستوى التحصيل العلمي والمهارات.
-تحديث المعامل بشكل مستمر وتدعيمها بأحدث أجهزة الرصد الفلكي وتحليل الصور والبيانات ، وذلك لإثراء الجانب العلمي لدى الطالب.
-نشر الثقافة الفلكية عن طريق المحاضرات العامة والندوات ونشر المقالات بالصحف والمجلات وتنظيم الدورات لطلبة المراحل المدرسية المختلفة.
-متابعة الأحداث الفلكية السنوية وإلقاء الضوء عليها في وسائل الإعلاموتنظيم اللليالي الفلكية في الجامعات والمدارس والجمعيات.



يطمح القسم أن يكون واجهة علمية وتعليمية وثقافية فريدة على المستوى المحلي والإقليمي وذلك من خلال التركيز على عدد من التخصصات الفلكية الحديثة وتوثيق الصلة مع بعض المراكز العالمية ليصبح مركزا علميا متميزا ، وأن يكون رائداً في استخدام التقنيات الفلكية الحيثة في التدريس الجامعة ، وأن يعمل على أن يكون منبر للإشعاع الثقافي في المجتمع.



1 - في مجال الأبحاث النظرية والتطبيقية للآتي :
*تطوير وتحديث المعمل الشمسي الذي يعتبر من المعامل الفريدة على المستوى الإقليمي لملاحقة التطور السريع في مجال بحوث الفيزياء الشمسية.
*تطوير معمل الأشعة الكونية لخدمة الأبحاث العلمية المتعلقة بالأشعة الكونية.
*إنشاء محطة لرصد ومتابعة الأقمار الصناعية بأشعة الليزر لتشجيع الأبحاث في مجالات الديناميكا الفضائية وحركة القشرة الأرضية ولتغيرات المناخية.
*المجال التطبيقي لعلم الفلك القياسي مثل مجال المساحة الأرضية والبحرية والجوية.
2 - في مجال إعداد الكوادر البشرية :
-تخريج نخبة متميزة من طلاب البكالوريوس والماجستير مزودة بالمعارف والمهارات ومؤهلة لتغطية احتياجات سوق العمل في المجالات :
* المجالات العلمية المتخصصة في الدراسات الشمسة ، الميكانيكا السماوية ، علوم الكون  الفلك الفيزيائي فيزياء وديناميكا الفضاء.
*المجالات التطبيقية للأقمار الصاعية مثل تصميم ومتابعة مدارات الأقمار الصناعية المتنوعة ودراسة العوامل التي تأثر على استقرارها في مداراتها.
*الحساب الفلكي الشرعي مثل عمل التقاويم الفلكية وتحديد بداية الأشهر العربية وتحديد مواقيت الصلاة للبلدان المختلفة طوال العام.
3 - في مجال خدمة المجتمع :
*نشر الثقافة الفلكية عن طريق المحاضرات العامة والندوات ونشر المقالات بالصحف والمجلات وتنظيم الدورات لطلبة المراحل المدرسية المختلفة.
*متابعة الأحداث الفلكية السنوية وإلقاء الضوء عليها في وسائل الإعلاموتنظيم اللليالي الفلكية في الجامعات والمدارس والجمعيات.
*تقديم الإستشارات العلمية لإنشاء المراصد الفلكية بالمدارس والمتاحف، والإستشارات الخاصة بمواعيد الأحداث الفلكية الهامة لكافة الهيئات بالمملكة.

 

 

 

 



الحمد لله بديع السماوات والأرض والصلاة والسلام على شفيعنا يوم العرض ، يعتبر علم الفلك من العلوم الأولى للبشر وذلك منذ أن رفع الإنسان بصره إلى السماء ليلاً باحثاً متسائلاً عن كنه هذا الملكوت وكينونته فأبتدع تصورات وجوده وتوالى عبر العصور وضع النظريات التي تفسر حركاته وكان للحضارة الإسلامية النصيب الأوفر في تنقيح تلك النظريات من الأساطير والخرافات وتهذيب حقائقها وإخراجها بالصيغة العلمية وذلك خلال عشر قرون، تلك الفترة التي يهملها الغربيون في جُل كتبهم، وأقصى إنصاف عند بعضهم هو الإشارة بأن علم الفلك انتقل من حضارة اليونان إلى أوروبا عن طريق المسلمين بدون التنويه لما أضاف المسلمون من نظريات وقواعد صحيحة ومعادلات رياضية وجداول دقيقة
وفي عصرنا اليوم وبعد عدة عقود من استقلال الدول العربية والتي تركز فيها الاتجاه للنواحي الصناعية والزراعية والاقتصادية بقي علم الفلك والفضاء في مؤخرة الأولويات وبلغ أدنى مستوى في عالمنا العربي، بينما نجده اتخذ مجالات واسعة في العالم الغربي اقترنت بغزو الفضاء وإطلاق الأقمار الصناعية التي تسيطر على الحياة العامة اليومية بشتى صورها وقد تشعبت علوم الفلك من فلك رياضي إلى فيزيائي وإحصائي وأخيرا كيميائي حيوي ، وفي مواكبة هذا التطور اهتمت المملكة بإدخال هذا العلم إلى جامعاتها ليكون لها السبق في خوض هذا المضمار القديم الحديث وليكون لنا بإذن الله الدور الفعال لحل المتطلبات المتعلقة هذا العلم وتأهيل الكوادر لإكمال الطريق وتمثيل المملكة في المحافل الدولية ذات الشأن والله نسال التوفيق.
مجالات عمل الخريجين :

تتعد مجالات العمل لخريجي القسم ومنها على سبيل المثال لا الحصر :
- مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.
-معيدين وباحثين بالكليات.
-محطات تتبع الأقمار الصناعية.
-شركات الملاحة البحرية والجوية.
-التدريس في مجال الرياضيات والفيزياء.
-أعمال المساحة والجيدوديسيا( شركات البترول والثروة المعدنية )



 

 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 7/12/2010 12:20:54 PM