الانتقال الى المحتوى الأساسي

كلية الآداب والعلوم الإنسانية

كلية الآداب والعلوم الإنسانية تفتتح ملتقى آداب الرابع

 


 

كلية الآداب: ‏الأحد ‏، 15 ‏ شعبان‏ 1442هـ


افتتحت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الملك عبدالعزيز الملتقى العلمي الرابع لأعضاء هيئة التدريس بالكلية (أداب 4) والذي جاء بعنوان " العلوم الإنسانية والتنمية المستدامة في ضوء رؤية المملكة 2030"، اليوم الأحد 15/8/1442هـ، في تمام الساعة العاشرة صباحاً عبر منصة البلاك بورد، ذلك بحضور سعادة عميد الكلية الأستاذ الدكتور محمد بن صالح ناحي الغامدي وسعادة وكلاء الكلية وسعادة الأستاذ الدكتور إسماعيل كتبخانة المحتفى به في الملتقى، ورؤساء الأقسام العلمية وأعضاء هيئة التدريس ومنسوبي  الكلية والجامعة.
ابتدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم ,ثم تحدث سعادة عميد الكلية في كلمة شَكَرَ فيها معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي على رعايته للمتلقى، وكذلك القائمين على الملتقى والمشاركين بالأبحاث والأوراق العلمية, وعن أهمية الملتقى في تشجيع البحث العلمي التكاملي ونشر الوعي بأهمية العلوم الإنسانية وتوظيف العلوم الإنسانية في تنمية المجتمع من خلال (21) باحث وباحثة سيقدمون خلال يومين (19) بحث وورقة علمية، تلى ذلك كلمة سعادة أ.د. إسماعيل كتبخانة  تحدث عن مسيرته الطويلة التي توجها سعادته بموسوعة ثقافة المجتمع المكي.
في آخر فقرات الحفل قام سعادة وكيل الكلية للتطوير الدكتور حسن الشهري بالإعلان عن الفائزين بجائزة كلية الآداب والعلوم الإنسانية للتميز في خدمة المجتمع للعام الجامعي 1440/1441هـ وهم: 
- الفائز بفرع الجائزة للقطاعات (قسم اللغة العربية وآدابها) ومبلغ 8000 ريال.
- الفائز بفرع الجائزة لأعضاء هيئة التدريس (د. منال بنت عواد المريطب) ومبلغ 5000 ريال.
- الفائز بفرع الجائزة للإداريين والفنيين (أ. أشواق بنت إبراهيم الفرساني) ومبلغ 5000 ريال.
- الفائز بفرع الجائزة للطلاب (عبدالله بن إبراهيم الحربي) ومبلغ 5000 ريال.
ثم بدأت فعاليات الملتقى بأولى جلساته في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً بخمسة أبحاث وأوراق علمية في جلسة أدارها الأستاذ الدكتور مشبب الأسمري، وكانت البداية للباحثة نسرين الحربي ببحثها (كتابات المرأة العربية في الفضاء السيبراني: الاستدامة والأسباب) ثم الباحثة أبرارمجددي ببحث عنوانه( استخدام تطبيقات الحاسوب المساعدة في ترجمة المواقع الإلكترونية واستدامة المحتوى الإلكتروني)، تلاهما بحث بعنوان (الشعر والتنمية المستدامة : العلاقة بين الأزمة البيئية وأزمة اللاجئين في الأدب العربي الأمريكي المعاصر) للباحثة أشواق بصنوي ، ثم الباحث يحيى الخزرج ببحثه (تصور مقترح لتطبيق مفهوم الاستدامة الاجتماعية في المدن السعودية في ضوء رؤية المملكة 2030)، وفي ختام الجلسة قدم الباحث زكريا الشربيني ببحثه المعنون ( نانو سيكولوجي جوهرة ذكاء اصطناعي منظور جديد لجودة الحياة في ضوء رؤية المملكة 2030).

وفي الجلسة الثانية والتي قامت بإدارتها سعادة الدكتورة تيسير بنت عباس الشريف قدم الباحث محسن بن الهادي ذياب بحثه ( النمذجة الرسمبيانية باستخدام طريقة "الكوريم" وتطبيقها في التخطيط المكاني) تلته الباحثة نجاح الجحدلي ببحث عنوانه ( الوجه في التعبيرات المزاجية الحجازية)، ثم بحث بعنوان ( آليات ومتطلبات التطوير التنظيمي لتنمية قدرات الجمعيات الخيرية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة في ضوء رؤية المملكة العربية السعودية 2030) للباحث أحمد بن صادق رشوان، تبعته الباحثة ندى برنجي ببحثها ( دور أدب الأطفال في تعزيز التوعية بالتنمية المستدامة), واختتمت الجلسات وأول أيام الملتقى الباحثتين عذراء عيواج و فطيمة بنت بن دنيا ببحثهما (تصور مقترح لتطوير دور الإعلام السعودي في خدمة قضايا التنمية المستدامة وفق رؤية المملكة 2030) .
الجدير بالذكر أن الملتقى يستكمل جلساته يوم غد الإثنين في اليوم الختامي للملتقى بجلستين الأولى تبدأ في الساعة الخامسة مساءً والثانية في السابعة مساءً وذلك عبر منصة البلاك بورد.



أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 3/28/2021 11:36:39 PM