الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

KING ABDULAZIZ UNIVERSITY

كلية الآداب والعلوم الإنسانية

 

نبذة تاريخية عن كلية الآداب والعلوم الإنسانية

 


أنشئت كلية الآداب والعلوم الإنسانية في العام الدراسي 1389/1390 هـ الموافق 1969/1970 م بناء على توجيه لجنة الخبراء الاستشارية التي رفعت تقريرها إلى الهيئة التأسيسية بجامعة الملك عبد العزيز بعد دراسة دقيقة أوضحت العلاقة بين إنشاء هذه الكلية واحتياجات المملكة من الكفاءات العلمية المؤهلة وذلك لإمداد أجهزة الدولة بالكفاءات الوطنية للإسهام في خطط التنمية في مختلف المجالات.

وقد تم افتتاح أول قسم بالكلية في العام الدراسي نفسه الذي أنشئت فيه الكلية وهو قسم اللغة الإنجليزية الذي تحول فيما بعد إلى قسم اللغات الأوروبية وآدابها وتخرجت الدفعة الأولى منه في العام الدراسي 1392/1393 هـ.

ومرت الدراسة بالكلية بعدة مراحل أهمها:

· انفصال السنة الإعدادية ( التحضيرية ) لطلبة وطالبات كلية الآداب والعلوم الإنسانية عن طلبة وطالبات كلية الاقتصاد والإدارة في العام الدراسي 92/1393هـ بعد أن كانت هذه السنة مشتركة بين الكليتين وكانت الدراسة بها عامة وغير تخصصية.

· إلغاء السنة الإعدادية نهائياً من الكليتين: الآداب والاقتصاد .

· في بداية العام الدراسي 1393/1394 هـ ازداد عدد الملتحقين بالكلية بعد تحول الجامعة من جامعة أهلية إلى مؤسسة حكومية في العام 1391/1392 هـ وكان هذا الازدياد مطرداً على مدى الأعوام اللاحقة على النحو التالي :

· التحق بالكلية في عام إنشائها الأول 1389/1390 هـ 28 طالباً وطالبة .
· في العام الجامعي الثاني 1390/1391 هـ التحق بالكلية 38 طالباً وطالبة .
· في العام الجامعي الثالث 1391/1392 هـ بلغ العدد 66 طالباً وطالبة .
· في العام الرابع 1392/1393 هـ بلغ العدد 162 طالباً وطالبة .
· في العام الخامس 1393/1394 هـ قفز عدد الملتحقين بالكلية إلى 490 طالباً وطالبة .
· في العام التالي 1394/1395 هـ ازداد هذا العدد إلى 505 من طلاب وطالبات .
· في عام 1421/1422 هـ أصبح عدد الطلاب والطالبات بالكلية – (انتظام وانتساب) حوالي 14000 طالب وطالبة .
· في عام 1425/1426 هـ أصبح عدد الطلاب والطالبات بالكلية – (انتظام وانتساب) حوالي 21000 طالب وطالبة .
· في عام 1428/1429 هـ أصبح عدد الطلاب والطالبات بالكلية – (انتظام وانتساب) حوالي 22067 طالب وطالبة .

ولم تعد برامج كلية الآداب والعلوم الإنسانية مقتصرة على الدراسات النظرية فحسب، وإنما تجاوزت هذا المفهوم لتدخل بحكم مناهجها المطورة وأقسامها ميادين علمية ومعملية واسعة تحتاج إلى كثير من المختبرات والأجهزة والمعامل والاستوديوهات حتى أصبحت مصدراً لصقل الفكر الإنساني وإشعاعاً حضارياً يشار له بالبنان. ولم يعد أسلوب الحفظ والتلقين هو الأسلوب المتبع في الدراسات الاجتماعية أو الإنسانية بل أصبحت تعتمد على التطبيقات المعملية والأبحاث العلمية فتتناغم وتستجيب مع كل معطيات العصر وتقدمه .

وفي إطار خطة الكلية التطويرية للبرامج الأكاديمة، تم استحداث مسارات تخصصية جديدة في بعض الأقسام العلمية تواكب التطور الذي تعيشه المملكة العربية السعودية ، لتوفير الكفاءات المؤهلة علمياً وعملياً وفق ما يتطلبه سوق العمل وتقتضيه خطط التنمية وهي كالتالي :

1- مسار الترجمة بقسم اللغات الأوروبية وآدابها .

2- مسار الإرشاد السياحي بقسم التاريخ .

3- مسار الخدمة الاجتماعية بقسم الاجتماع .

4- مسار الإعلان بقسم الإعلام .

5- أربعة مسارات بقسم الجغرافيا على النحو التالي :

- مسار التخطيط العمراني
- مسار الدراسات البيئية
- مسار الموارد والتنمية الإقليمية
- مسار نظم المعلومات الجغرافية والخرائط

ولا تغفل الكلية أهمية الأخذ بالمعايير العالمية في الإدارة والجودة التعليمية. حيث حصلت الكلية على شهادة الآيزو الدولية للجودة(ISO 9001-2000 ) وذلك يوم الأحد 2/12/1429هـ الموافق 30/11/2008 للميلاد بعد استكمال متطلبات الشهادة من الجهة المانحة Bureau Veritas . ومؤخرا تم ترشيح الكلية للحصول على شهادة الاعتماد الأكاديمي من الهيئة الأمريكية للتعليم الحر (AALE ).

وفي اطار توجه الكلية نحو خدمة البحث العلمي، صدرت موافة المقام السامي بتاريخ 19/3/1430هـ على تأسيس مركز البحوث الاجتماعية والانسانية بالكلية، الذي يضم اثنتي عشر وحدة بحثية تهتم بدراسة القضايا الانسانية والمشكلات الاجتماعية المتصلة بالمجتمع السعودي من خلال تقديم درسات وأبحاث وتدريب واستشارات لكافة قطاعات المجتمع ومؤسساته .

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 1/2/2017 8:30:31 AM